تنبيه السفر! معلومات مهمة حول وضع فيروس كورونا في عمان

التاريخ

الرئيسية > سلطنة عُمان > التاريخ

نبذة من التاريخ

سلطنة عُمان هي بلاد الطبيعة المتفردة والبطولات التاريخية التي تحكي قصص الحضارة العريقة الغارقة في عمق التاريخ، ولكونها أقدم البلدان المستقلة في العالم العربي، نجحت السلطنة في الدمج بين الحداثة المعاصرة والتراث الأصيل مع الحفاظ على الجوانب الجوهرية لثقافتها وتاريخها العريق مما يجعلها الوجهة السياحية المثالية لأولئك الراغبين في زيارة الدول العربية التي تجمع بين الأصالة والحداثة في آن واحد.

سلطنة عُمان بلاد تنفرد بطبيعتها وعراقة تاريخها الثري بالأحداث والقصص التي دونتها الكتب والآثار تحكي البطولات وعمق التواصل مع الحضارات الأخرى، ولكونها أقدم البلدان المستقلة في العالم العربي، نجحت عُمان في مزج الحداثة وعراقة التراث مع الحفاظ على الجوانب الجوهرية لثقافتها وتاريخها، مما يجعلها الوجهة السياحية المثالية لأولئك الراغبين في زيارة الدول التي تجمع بين الأصالة .والحداثة في آن واحد

وساهم الموقع الاستراتيجي لعُمان في جنوب شبه الجزيرة العربية بدور بارز في اكتساب مكانتها وتواصلها مع الحضارات القديمة مما أوجد فيها المستوطنات البشرية التي تعود إلى فترات غابرة من التاريخ.

وأقدم الشواهد تُشير إلى أن موقع منطقة الوطية بمسقط هي أحد أقدم المستوطنات التي دلت على وجود الإنسان في العالم وتعود إلى 10,000 سنة.

ومن أهم الحضارات التي بقت شواهدها قائمة كذلك حضارة بات والخطم ووادي العين ومدافنها التي تعود للعصر البرونزي وحضارة أم النار أي للفترة ما بين 2700 – 2200 قبل الميلاد.

وفي جنوب عمان ظهرت حضارات قديمة ازدهرت على مسارات طرق اللبان منها حضارة وبار التي دلت الاكتشافات الأثرية إلى أن بعض آثار هذا الموقع تعود إلى فترة العصر الحجري الحديث أي ما بين 5000 و4000 عام قبل الميلاد، وكذلك موقع سمهرم الذي يعود تاريخه إلى فترة القرن الثالث قبل الميلاد.

كما أن موقع سلوت الأثري في ولاية بهلاء من المواقع الكبيرة المكتشفة في عُمان ويعود للألف الثالث قبل الميلاد، وشهد في فترة لاحقة من التاريخ حدوث المعركة المشهورة التي انتصر فيها مالك بن فهم الأزدي على الفرس في القرن الأول الميلادي وطردهم من المناطق التي كانوا يتواجدوا فيها بهدف السيطرة على طرق التجارة ومواقع تعدين النحاس.

 ومع دخول وانتشار الإسلام في أرجاء عُمان في حوالي القرن السابع الميلادي، بني مازن بن غضوبة أول مسجد في عُمان وهو مسجد المضمار بولاية سمائل والذي مازال قائماً حتى يومنا هذا وقد تم إعادة بناؤه عدة مرات على مر السنيين.

بعدها مرت عمان بفترات متأرجحة من القوة والضعف لحين ظهور دولة اليعاربة في عام 1624م، واستطاع الإمام ناصر بن مرشد ومن بعده الإمام سلطان بن سيف من بناء قوة بحرية مكنت العمانيين من طرد وإنهاء التواجد البرتغالي الذي استمر على أجزاء واسعة من السواحل العمانية في الفترة بين  1507 – 1650م، كما تعود لفترة حكم أسرة اليعاربة بناء وتوسعة مئات من القلاع والحصون العمانية أشهرها قلعة نزوى وقلعة الرستاق وحصن جبرين وحصن الحزم وبيت البرندة.

ومع تولي الأسرة البوسعيدية مقاليد الحكم في عام 1744م بلغت عُمان أوج قوتها وتوسعها الجغرافي في عهد السلطان سعيد بن سلطان البوسعيدي، حيث وصل نفوذ الامتداد العماني من بندر عباس إلى سواحل شرق أفريقيا وجعلت من عُمان امبراطورية قوية تحكمت آنذاك على مسارات التجارة البحرية في المنطقة وصولاً إلى الشرق الأفريقي.

ومع تولى السلطان قابوس بن سعيد -طيب الله ثراه- مقاليد الحكم في عُمان خلال الفترة من عام 1970 – 2020م شهدت عُمان بناء دولة حديثة مزدهرة، رسم سياستها الخارجية وفق أسس ومبادئ راسخة مكنتها في أن تكون واحدة من أكثر الدول أماناً في العالم. وتولى من بعده السلطان هيثم بن طارق -حفظه الله ورعاه-  مقاليد الحكم في عام 2020م بفكر متجدد يركز على بناء الأرض والإنسان في آن واحد ليكمل مسيرة النهضة المباركة.

السلطنة

وتعدّ سلطنة عُمان الدولة الوحيدة في العالم التي تتكون في معظمها من صخور ناشئة عن قاع المحيط، كما يمكن ملاحظة أدلة على الانجراف القاري في عُمان من خلال العديد من التكوينات الصخرية والتضاريس غير المألوفة في أقصى البلاد وأدناها.

الجغرافيا

لهواة ودارسي علوم طبقات الأرض، تمثّل سلطنة عُمان أرض العجائب الجيولوجية. حيث بإمكانهم العثور على شواهد في كل مكان. سواءً كان ذلك في جبل شمس، أعلى قمة جبلية في عُمان، أو الكثبان الرملية الضخمة في صحراء الربع الخالي أو حديقة الصخور الطبيعية بولاية الدقم.

الثقافة

إن الحضارة العُمانية لها جذور ضاربة في عمق التاريخ، تتجسد ملامحها في إرثها الحضاري المتمثل في التراث العريق والتاريخ البحري، إلى جانب دورها في التجارة والاستكشاف. وبإمكاننا أن نلاحظ في وقتنا الحالي كيف أن التقاليد والعادات الموروثة امتزجت بتناغم وانسجام تام مع الحياة اليومية العصرية؛ حيث توجد آخر انتاجات الموضة وأحدث التقنيات جنبًا إلى جنب مع منتوجات الصناعات الحرفية اليدوية والمجوهرات التقليدية، حتى في جانب الأسواق التقليدية تشترك أسواق مختلف محافظات السلطنة في كثير من النشاطات والممارسات فيما بينها وهو نتاج الموروث الحضاري.

السكان

استطاع صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم بعد توليه مقاليد الحكم في عام 1970م، أن يوحد القبائل تحت لواء عُمان، ويدفع بالشعب للعمل بكافة فئاته من أجل بناء مستقبل مشرق للبلاد.

#للجمال_عنوان

اكتشف جمال المحافظات